نصر غزة إرهاصٌ لفتح دمشق

محمد الخليلي

[email protected]ail.com

يايوم   بدر   تجلى  في  iiفلسطينا
صاروخ(  قسَّامنا )أقضَّ iiمضجعهم
(توازن  الرعب) قد أضحى iiمطيتنا
(يعلونُ)  من  فزعٍ  في  ملجأٍ iiفَرِقٌ
ماأجمل   الليل   فالصاروخ   iiنوَّره
واليوم  في القدس قطعانٌ iiمصهينة
لكي   يقيموا  كنيساً  في  iiمحاربنا
أو دنسوا موضعاً من قدس iiأقصانا
ستون عاماً مضت والخمس تدركها
أبناء صهيون من شرقٍ ومن غربٍ
في  غزة  كان  نصر  الله  iiمكرمة
في   غزة   ودمشق   اليوم  iiبارقةٌ
ياغارة  الله  جدِّي  السير  iiمسرعة













فرقانَ   نصرٍ  وفوه  الكون  iiآمينا
وراع   صهيونَ   بالسوءا   iiأفانينا
لنصرنا  في  غد  إذ ضاع iiنسرينا
ليلاً  بجنح الدجى قد بات iiمسجونا
بومضة  من  سنا  ( القسَّام)تحيينا
من   اليهود  تروم  البيت  iiتدجينا
تباً   لنا   إن  تغنو  افي  iiمغانينا
فلا    نجونا   ولا   نامت   iiمآقينا
والمسجد  الأقصى  للغوث iiيدعونا
يُجمَّعون    لفيفاً    في   iiفلسطينا
وفي  الشآم  يكون  النصر  تمكينا
للنصر    دانٍ    وتحدوه   iiأمانينا
ورفرفي   فوق  شام  الله  ،  iiآمينا