جيوش ليست للنصر

د. عبد الرزاق حسين

د. عبد الرزاق حسين

ahussein[email protected]

أَجنادٌ   في   يدها  iiأمري
وكتائبُ   ليستْ   للنَّصرِ
للظالمِ    تحمي    iiباحتَهُ
وله   تعنو   وله   iiتحني
للزِّينةِ     جيشٌ    للحفلِ
بالصَّوْلَجِ  يلعبُ  في  ثقةٍ
ويجيدُ الرَّقصَ على الحبلِ
ويريكَ   فنونًا   لم   iiتَرَها
جوقاتٌ    تمشي   iiراياتٌ
أعدادٌ  تترى  لا  iiتُحصى
ولهُ    صولاتٌ    iiجولاتٌ
وسلاحٌ  من  مالِ iiالشَّعبِ
وعلى    الأعداءِ   iiأحبّاءٌ
والحربُ  لديهِ  بلا  iiمعنى
والسِّلمُ   بذلٍّ   ذو   iiطعْمٍ
وأغانٍ  تصدحُ  في iiالليلِ
وتُغنِّي     وتزفُّ    iiإلينا
منكم   وإليكم   يا  iiشعبي
يحميكم   يحمي   iiأوطانًا
للجيشِ   الظافر  iiفلنشدو
ونغنّي     ليلاً     iiونهارًا





















إِنْ  تُبْرِمُ  تنقضُ لا iiأدري
تسبيني  بلْ  تسبي فجري
في  السبقِ لهُ خيلٌ iiتجري
هاماتٍ    كهلال   الشهرِ
أوسمةٌ  تلمعُ  في iiالصَّدرِ
كالقطِّ    الممسكِ   iiبالفأرِ
كإجادتهِ     فنَّ     iiالقهرِ
والأنجمَ  في  عزِّ  iiالظُّهرِ
كغمامٍ     يُثْقلُ    iiبالقطرِ
وغثاءٌ     كغثاءِ    iiالنَّهرِ
ومعاركُ  في  دَوْسِ iiالزَّهْرِ
وأَديمَ   الأهلِ   بهِ  iiيفْري
ونعامٌ    محْنيُّ    iiالظهرِ
فالحربُ   جموحٌ   كالمهرِ
أشهى  من  قتلٍ  أو iiأسْرِ
ونسيمُ  الصبحِ بها iiيسري
بُشرى   بالمجدِ   iiوبالفخرِ
جيشٌ     للكرِّ     iiوللفرِّ
جوًّا  في  البرِّ وفي iiالبحرِ
للعزِّ    مسيرُكَ    للنَّصرِ
سندي يا جيشي يا iiظهري