أهديك للشعر

محبوبة هارون

[email protected].com

يا   مبعثَ  الحبِّ  كم  رددتِ  iiألقابا
أنت   الهوى،  والهوى  للقلب  iiجنتُّهُ
من  دون  قربك  لا  شيءٌ يروقُ iiلَهُ
نادي  المحبَّ  فإن  الرُّوحَ  في iiظمأ
تحيي  النفوسَ  تُعيدُ الروحَ في iiبَدَني
مَحبوبتي..   أينعَت  بالحُبِّ  iiقافيتي
أُهديك  للشِّعرِ أرجو الشِّعرَ.. iiغاليتي
أرجوه   يدعو  بحورَ  الشِّعرِ  iiقاطبة
والدُّرُّ   لا  ينتهي  من  ثغرِ  iiفاتنتي
عَلَّ  القوافي  توافي  بعضَ ما ملكت
لما   ذكرتُك   فاض   النورُ  iiمنتشيا
فَفُتِّحَتْ    للضِيا    أبوابُ    iiقافيتي
أضحى   قصيدي  له  طعم  iiورائحة
تركت   أرجاء   قلبي   للضيا  iiفرحا
شوقي  إليك  يبث  الروح  في iiقلمي
ما  حيلة الصب قد طال الهيام iiبه؟!
سلواي.. ما كنت بدعا في الهوى أبدا
من  كل  فج  يتوق  الخلق في لهف
يا  من  بمكة..  مرحى طاب iiموئلكم
يا  مكةَ الخيرِ.. حُبُّ البيت في iiدمنا
أنت  المنى  والهوى،  نشتاقُ  iiقبلتنا
يا   مهبطَ   الوحي  والأنوارُ  iiشاهدةٌ
يا  ليتني  كنتُ  طيرا حَوْلَ iiمسجدها























أنت   الجمال  نسجت  النور  iiأثوابا
كم   كان   قبلك   في  تيه  iiومرتابا
يأس   يرفرف،   حزنٌ  فيه  قد  نابا
تشتاق   من  شهدك  الرقراقِ  iiأكوابا
وتبعث   القلب   بعد   اليأس  iiوثابا
صحراءُ  حرفي  غدت  زهرا  iiوأعنابا
في  وصف  معشوقتي  أرجوه منسابا
فالحُسْنُ    يأسرُ    أرواحاً    iiوألبَابَا
والحُسْنُ    ينطقُ    فينانا    iiوخلابا
تلك   الأثيرة   تُهدي   المجدَ  أنسابا
ومن   أمامي   وخلفي   دَقَّ   iiأبوابا
حطمتُ   أقفالها،   طاردتُ   iiحجابا
حرف   يغني  وعشق  فيه  قد  iiذابا
سعدت   لما  رأيت  النورَ  قد  iiجابا
فالحزن  ولى  وعنه  الحدب قد iiغابا
فلتقبلي     حبه    للوصل    أسبابا
فكم   أذاب   الهوى   عُجْمَاً  iiوأعرابا
جاءوا    لأم   القرى   للوُدِّ   iiخُطَّابا
هذي   قلوبٌ   أتت  للوصل  طُلابا
يظل    حلما   لنا   هديا   iiومحرابا
نظل     للبيت     عُشَّاقا    وأحبابا
والطيرُ  حول  الحِمَى  يَختالُ iiأسرابا
يُقَبِّلُ   القَلبُ   قبلَ   الثَّغرِ   iiأعتابا