كلب عقور

محمد الخليلي

kha[email protected]

أعدوا رسوماتهم لتُعرض بمدرستهم (عين جالوت) بحلب السلام فعاجلهم صاروخ فراغي ممانع ليخلط ألوانهم الزيتية مع زيوت جسومهم التي اطايرت مع أشلائهم عبر الفضاء

في عين جالوت كان النصر iiوالظفرُ
ذا   (قظزٌ)   قاد  للإسلام  iiملحمــــــةً
يجتث  من بعدُ ( بيبرسٌ ) فلولهــم ُ
ذي  (عين  جالوتَ)  للإسلام iiمفخرة
*               *               *
واليوم ذي (عين جالوتٍ) قد انفجرت
في (معرِض الطفل) والأجواء iiمفعمة
للسلم  والحرب  كم  ذا أبدعوا iiصـــوراً
ياطيب  (  تلَّ أبيبٍ ) حسنهم iiخلقـــا









على  المغول الذين الرعبَ قد iiنشروا
(وجلَّنار  )  له  في البأس iiتنتصـــــــــرُ
فلا  سماءَ  بكت....  ولا همُ iiنُظروا
من  قادها  بالهدى  بالعز قد سُطــروا
*               *               *
في  (حلبٍ)  والردى في جوها صورُ
رسم   الطفولة  فيها  اليوم  iiينشطــرُ
كانوا  على موعدٍ ... فالموت iiينتظرُ
مادام  في(الشام)  كلبٌ  شأوه  iiالعَقَرُ