الإرهاب في الإسلام هوالردع حَصراً

عبد الله عيسى السلامة
[email protected]

والحرابة لها أحكام خاصّة ، في الشرع الإسلامي! 

ا ـ قال تعالى، في كتابه العزيز ، بشأن اِلحرابة : 

" إنّماجزاءُ الذين يحاربون الله ورسولَه ، ويسعَون في الأرض فساداً ، أنْ يقتّلوا أويصلّبوا، أو تقَطّعَ أيديهِم وأرجلُهم مِن خِلافٍ ، أو يُنفَوا من الأرضِ . ذلك لهمْ خِزيٌ في الدنيا ، ولهمْ في الآخرةِ عذابٌ عَظيم ". المائدة /33 

هذا هو جزاء الحِرابة : عِقاب وخِزي في الدنيا . وعَذاب أليم في الآخرة. 

ب- وقال عزّوجلّ ، في كتابه العزيز ، بشأن الإرهاب : 

" وأعِدّوا لهمْ ما استطعتم مِن قوّة، ومِن رِباطِ الخَيلِ ، تُرهِبونَ بِه عَدوّ الله وعَدوّكم ، وآخرينَ مِن دونِهم ، لا تَعلمونهم، الله يَعلمهُم . وما تُنفِقوا مِن شَيء في سبيلِ الله، يُوفّ إليكمْ وأنتمْ لا تُظلَمون ". الأنفال/60

ولنتأملْ مضمونَ الآية جيّداً : 

- أمَرتْ بإعداد القوّة، ولمْ تأمرْ باستعماِلها . فلمْ تقلْ – الآية الكريمة - مَثلاً : اهجُموا .. أو أغِيروا ..أو اقتَحِموا .. بلْ :" أعِدّوا " . 

_ ومِن رِباط الخَيل ، أي:  مرابطتها في الثغور . ولم تقل الآية مثلاً: مِن إغارةِ الخيلِ ، أو هُجومِها ..

-تُرهِبون به عدوّ الله وعدوّكم : والإرهاب هنا، هو التَخويف حَصْراً . أي: إدخالُ الخوف في نفوس الأعداء ، كيلا يهاجِموا المسلمين ، أو يَعتدوا عليهم .. 

وواضح أنّ في هذا الردع ، حَقناً لدماء المسلمين ، ودماءِ أعدائهم، في الوقت ذاته . ولو وجَد الأعداء لدَى المسلمين ضَعفا،ً أو غفلة ، فهاجَموهم ،لأريقت دماء كثيرة من الفريقين ، بصَرف النظر عن كثرة القتلى وقلّتهم ، هنا وهناك. ولقد قالت رئيسة وزراء بريطانيا السابقة(مارغريت تاتشر) عن سياسة الردع: " إنّ سياسة الردع ، وقَتْ أوروبّا من الحروب أربعين سنة ، وهي التي لمْ تَخلُ سَنة واحدة في تاريخها من الحروب ". 

ج- لقد ضَمّن الإعلام الغربيّ المعاصر، ( الإرهابَ ) مَعنى (الحَرابة)، وفرَضَه على العالم كلّه،  حتّى على المسلمين ، بل حتّى على كبارِ علماءِ المسلمين..! فصاروا يشنّعون على الإرهابِ والارهابيّين، ويعلِنون أنّ الإسلام بَريء من الإرهاب ..! ويُقيمون الحجّةَ على أنفسِهم وعلى دينِهم، الذي يَنصّ في كتاب الله ، على وجوب إرهابِ العدوّ ( تَخويفِه) دَرءاً لِعدوانِه . فلم يقنِعوا أحداً مِن غير المسلمين، الذين يَرون كلمةَ الإرهاب في القرآن نفسه . ولو بيّنوا معنَى الإرهاب في الإسلام بدايةً ، ونَشروه في العالم، لدَفعوا الحرجَ ، عن أنفسهم، وعن أمّتهم ! 

د- أمّا المصطلحات الأخرى التي تتضمّن العنفَ ، فلَها في الإسلام مَعانٍ شتّى ، متباينَة :

* فالعدوان : -مثلاً- مَنهيّ عنه، بشكل صارم ، في آيات كثيرة من كتاب الله . وحتّى في تَناجي الناسِ فيما بينَهم : " ياأيّها الذين أمَنوا إذا تناجيتم فلا تَتناجَوا بالإثم والعدوان .." / المجادلة /آية9 . وحتى في العلاقات الأسريّة( وإذا طلّقتم النساءَ فبلَغنَ أجلَهنّ فأمسكوهنّ بمعروفٍ أو سَرّحوهنّ بمعروفٍ ولا تُمسكوهنّ ضِراراً لتعتَدوا ومَن يفعلْ ذلكَ فقدْ ظلَم نفسَه..). البقرة / 231/. 

إلاّ ما كان ردّاً لعدوانِ الآخرين : " فمَن اعتدَى علَيكم فاعتَدوا عليه بِمثل ما اعتَدى عليكم" ./البقرة/194 

 والقتال: له شروطه وأحكامه وآدابه ، التي بيّنتها آيات القرآن الكريم، وأحاديث النبيّ (ص). وحتّى في القتال ، نَهْي عن العدوان : " وقاتِلوا في سبيل الله الذين يقاتلونكم ولا تَعتدوا .." البقرة / 190

لقد بيّن الله حجّته البالغةَ ، وأقامَها على المسلمين قبلَ غيرهِم . فَهلاّ بيّنَها علماءُ المسلمين ودعاتُهم للناس ، وأقاموها عليهم ، كما وَردت في كتابِ الله وسنّة نَبيّه ؟ وهلاّ نقلوها إلى لغات الآخرين ، ليفهموها ، أو ليفهَمها مَن كان منهم حريصاً على الفهم والإنصاف ، ليكون نصيراً للمسلمين عند قومه، أوـ في أقل تقديرـ لتعرف شعوب العالم ، التي تنظر إلى المسلمين بريبة وحذر، كيف يفكّر هؤلاء المسلمون ، وما الضوابط الدينية والخلقية ، التي تمنعهم من إيذاء الناس ، أو العدوان عليهم ..! 

ونعتقد أن كل مسلم مقيم في بلاد غير إسلامية ، قادرٍعلى نقل هذه المعاني ، إلى لغات الآخرين .. مندوبٌ لأن يؤدّي هذه المهمّة - إن لم يكن إحساساً منه بواجب شرعي - فدفاعاً عن وجوده ، ووجود أبناء ملّته الذين يقيمون ، معه ، بين أناس يناصبونهم العداء ، بسبب فهم خاطئ لأفكارهم ومعتقداتهم !

وسوم: العدد 700