على مَنْ سأبكي ؟

خلف دلف الحديثي

ibna[email protected]

ألغيْتُ  صمْتَ فمي والنارُ في iiجسدي
ومزَّقتْ     رئتي    الأحزانُ    iiمُعلنةً
والقلبُ     رشْقَ    نواعيرٍ    iiمُحمّلةٍ
غِلِّي   من  الويْلِ  ترْتجُّ  العروقُ  iiبه
مُذْ  كنْتُ  وحْدي  بلا  ظلّ  iiيؤانسُني
كأنّ   ما  كنْتُ  تَطوي  البيدَ  iiقافلتي
كأنّما  عنْ  مواني  الأمْسِ  قد iiرحلَتْ
مَذْهولةٌ     شفتي    والقرْعُ    iiيُرْبِكُها
خَوْفي  يُلاوي  اللظى  سَعْفاتِ iiنخْلتِنا
خرَجْتُ   مِنْ   زَمني  والمَاءُ  iiيتْبَعُني
ترَكْتُ   زادي   على   بابي  iiوراحِلتي
صرَخْتُ  كانَ  احْتراقي لا يُطاقُ iiأذىً
أبْكي    الجنائنَ    ضيّعْنا    iiأُنوثَتَها
وقفْتُ   وحْدي  أزيزُ  الطلقِ  iiيسْلِبُني
أبْكي  العروبةَ  ضاعَتْ  حينَ  iiودّعَنا
أبْكي   لأنّيَ   لمْ  أُبْصرْ  شُعاعَ  iiغدٍ
أبكي     لشاهدةٍ     ظلّتْ    iiتُحَاوِرُنا
أصْغي    ويسألني   الإلْحاحُ   iiأسْئلةً
هذي  دمَشْقُ  وذي  بيروتُ  في iiقلَقٍ
ماذا    أقولُ   وقدْ   دُكَّتْ   iiشوَاهِقُها
اللهَ   يا  شامُ  كمْ  مرَّتْ  وَما  iiعَبرَتْ
وكمْ    وقفْتِ    بسَاحِ   العِزِّ   iiذائدةً
وكمْ   بعَثْتِ   بمَيْتٍ   رُوحَ   iiنهضتِهِ
شَابَ   انتظاري  على  ميناءِ  iiغربَتِنا
تناوشَتْنا    خطوبُ    الغدْرِ   مُسْجَرَةً
هذا   فُراتُ   النّدى  فاضَتْ  iiسواحلُهُ
كؤوسُهُمْ    من   دمِ   الثوّارِ   iiمُتْرعةٌ
أُولاءِ  أهْلي  تنادَوا  يا  رُبى  انْتفضي
ماذا  يُريدونَ  رقراقُ  الضُّحى  iiعبرَتْ
هذي  الليالي  على  أحداقِنا  iiضرَبَتْ
وتلكَ   مِصْرُ   سَعَتْ  تحْمي  iiلجُثّتِها
فيها    اسْبطرّتْ   عصاباتٌ   iiمُؤجّرَةٌ
ساخَتْ   ببحْرِ  اللظى  عُمْقا  iiقوائمُها
جُرّتْ    لهاويةٍ    واستسْعَرَتْ   زُمَرٌ
تركْتُ   خلفي   بقايا   جرْحِ  iiأزْمنتي
وجئْتُ   أملأ   مائي   منْ   iiمصادرِهِ
كنْتُ   المُدانَ  إداناتي  بي  iiازْدَحمَتْ
وكانَ   حُبّي   إلى  أرضي  iiيُجرّمني
وكانَ   حتّى   اعترافي  في  iiعروبَتِنا
حدَّقْتُ   حدّقُتُ   فيمَنْ   زرْتهُ  iiوجِلاً
وكلّ  وجْهٍ  به  السّحَناتُ  قد iiطبِعَتْ
فما   وجدْتُ   سوى   أصداءَ   iiولوَلةٍ
فودّعَ     الليْلُ     مأسوراً     iiبحارتِهِ
ضربْتُ  راحاً  على  راحٍ  على  iiوجَعٍ
ودّعْتُ  نفْسي  على  أبوابِ iiخارطتي
تآكلَ   الرّمْلُ   في   ثكناتِ   iiأوْديتي
مُمزَّقٌ    ثوبُ    أنفاسي    iiوترْمُقني
والليلُ     نائحةٌ    يلْهو    iiبنرْجِستي
مشيْتُ  والأرضُ  تمشي  عندَ iiدائرتي
ومرْجلُ    الغضَبِ   الموتورِ   iiجانبُهُ
أنا   حمَلْتُ  هَوى  الأوطانِ  iiمُحْترساً
لأرْضِ   طنْجةَ   داسوا  نارَ  iiنخوَتِهِمْ
تعمْلقوا    بالتآخي   أصبحوا   iiجسداً
إنّا    انتهيْنا    ومِتْنا   في   iiتخاذلِنا
مُنصّبونَ    وفاضَ    البحْرُ   iiتحْتهُمُ
للآن   منذ  احتراقِ  الطفِّ  في  دمِنا
ومنذ   أنْ  طاحَ  صاحَتْ  كلّ  أنمُلةٍ
جفَّ  الفراتُ  وعينُ  النّفطِ  ما iiبرِحَتَ
فصارَ   نفطي   سلاحاً   فيه   iiيَقتلُنا
مُحاصرٌ  وطني  العربيُّ  مذ iiخُصِفَتْ
قامتْ  قيامةُ  هذي الأرضِ iiوانتفضَتْ
أولاءِ   عادوا   على   أكتافِ   iiجُبِّهُمُ
يا   غارةَ   اللهِ  جُدّي  واحْبلي  iiبطلاً
ومن    جديدٍ   خذي   للعابرينَ   iiيداً
ضَعي  رجالاً فهذي الأرضُ ما iiعَقُمَتْ
لمْ  يبْقَ  شيءٌ  فوَجْهي  عُدْتُ iiأعْرِفُهُ
كلّ   المسافاتِ   تُطوى   في  iiتوَقّدنا
لها     جماجمُنا     تُفدى     iiبرمَّتِها
هو   الطريقُ   رسمْنا   فيهِ  iiخطْوَتَنا
هذي   الملايينُ   ترجو   مِنكُمُ  iiأملاً
فدونكِ  الموتُ  يا  روحي  ولا  iiتَهِني







































































وعدْتُ  أسقي  جفافَ  العمْرِ  بالصَّرَدِ
أنّي  اكتَهلْتُ  وكفّي  حضّرتْ  iiلَحِدي
بالحزنِ  تسْكبُ  ماءَ الجمْرِ فوقَ iiيدي
وتنْحني     قامَتي     للقيدِ    iiوالزّرَدِ
وأجّلَ  الموْتُ  موْتي  عندَ  iiمُحتشدي
نحْو   السّرابِ   وغيرُ  الوَهْمِ  لمِ  iiتَلِدِ
أحلى   الفناراتِ   عن   دوّارةِ   iiالسّندِ
مشْبوكةُ  الكَسْرِ  فيها  أطبقَتْ  iiوَتدي
وتهْصُرُ  الرِّيحُ  غُصْنَ  الحُلْمِ  iiباللَّدَدِ
لكنّني   لمْ   أجِدْ   في  قِرْبَتي  مَدَدي
وعندما  عدْتُ  لمْ  أعْثرْ على iiجَسدي
أبْكي   لبغدادَ   لا   أبكي  على  أحَدِ
وَشَيَّعَ    الدّمُّ   عرْسَ   الحُبِّ   للأبدِ
صبْري  ونثّرَتِ  الطلَقَاتُ لي iiعَضُدي
صوْتُ  الصّهيلِ وماتَ السّيْفُ iiبالغَمَدِ
يلوحُ   بين   كَهوفِ   الموْتِ  iiوالنُّجُدِ
وألفُ  عيْنٍ  مضَتْ  للسِّجْنْ  لم  iiتَعُدِ
عَمّا   سيأتي  وما  يأتي  وراءَ  iiغَدي
يُولوِلُ   الصُّبْحُ   فيها   مُرْهقَ  iiالجَلَدِ
وصارَتِ    القمَمُ    الشَّماءُ    iiكالبَدَدِ
نيرانُ     أزْمنةٍ    مرْصودةُ    iiالرّصَدِ
كي  لا  يَطالَ  البِلى  أرْجوحةَ  iiالمَيَدِ
وقاوَمَ    الذَّبْحَ    مذبوحٌ    بلا   عُدَدِ
أرْجو   لرَكبي   وصولاً  وهوَ  لمْ  iiيَعُدِ
ونحْنُ    نُوغلُ    بالشّكوى    iiوبالفَنَدِ
بألفِ  نزْفٍ  يُحَنّي  كَفَّ  iiمُضْطَهِدي
ونحْنُ     ننفُثُ     للآتينَ     iiبالعُقَدِ
إلى   التحرّرِ   لمْ   ترْكَعْ   ولمْ  iiتَحِدِ
عنّا   رؤاهُ   وغابَتْ   ضحكةُ   iiالغيَدِ
سُوراً   فأطبَقَتْ   الظلماءُ   في  iiالرَّأدِ
وَيْلٌ    يُرَاوِدُها    في   زُحْمَةِ   iiالنّكَدِ
تبيعُ   لحْمَ  الهوى  في  ساحةِ  الأسدِ
وجرّحتْها    يدُ    الطاغوتِ   iiبالمسَدِ
حتّى  يضيعَ  الذي ما ضاعَ في بلدي
فطوَّحَتْ  غِضبةُ  التّابوتِ  في iiالسّعَدِ
وأجرَحُ   الغيمَ   حتى   يرتوي  iiثمَدي
وكلّ    ذنبي    أنا    أشعَلْتُ   للوَقدِ
وصوْتُ   حقٍّ  ينادي  في  دمِ  الهُمُدِ
جريمةً   في   عُصورِ  الزَّيْفِ  iiوالكيَدِ
وبينَهم   فتَّشَتْ   كفّاي   عن   كبِدي
منْ   سومرٍ  جُبِلتْ  طيناً  ومِنْ  iiأكدِ
عليَّ   تبكي   فأبكاني   أذى   iiالقَودِ
درْبَ  الصباح  فنامَ  الوَهْمُ في iiخلَدي
فهَدَّ  سهْمُ  اشتعالِ  الرِّيحِ  لي  iiجَلَدي
وكانَ  بعْضُ  دمي في الدّرْبِ iiمُتّسَدي
وعادَ    يقْطنُ   جَفناً   شِيبَ   بالرَّمَدِ
شزْراً   قوانينُ   غاباتي   على   iiحَرَدِ
وصوْتُ  روحي  ينادي  خطْوَ  iiمُبتعدِ
وقطْبُ  شمْسي  بضوءِ الشمْسِ لم iiيَفدِ
أضاع في الفيءِ مطعونَ الذُّرى رَشدي
من  حضرموتَ  إلى  يافا على iiكَتِدي
وعندما  حُوصِرَتْ  كفّي انتهى iiسَنَدي
وكلّما   ارْعدَتْ  صاحوا  بها  iiارْتعدي
ونحْنُ   نرْجَمُ   والحكّامُ   في   iiصَدَدِ
على   الكراسي   وتاهَ   العدُّ   iiبالعَدَدِ
ونحْنُ   نبحَثُ   عن  رأسٍ  فلمْ  iiنَجِدِ
هذا  الذي  طاحَ  رُغمَ  الموْتِ  لم يَبِدِ
للآنَ   تُعطي   بما   يحلو  iiلمزْدَردي
وطاردَ  القصْفُ  صوْتَ الطائرِ iiالغردِ
له  المآسي  ودارَ  الموْتُ في iiالصُّعُدِ
أقوامُ  هابيلَ  تبْغي  الثارَ  عن  iiعَمَدِ
ويوسفُ   الحسْنِ   بين  النّارِ  iiوالبَرَدِ
ويا    نساءُ    لِدِي   للفارسِ   iiالنّجِدِ
وحَطّمي   جُدُرِ   الطّاغوتِ  iiواتَّحِدي
وما   نزالُ  نصوغُ  النّصْرَ  منْ  iiأُحُدِ
وأعْرفُ   الدّرْبَ   إنْ  أطرُقْهُ  iiيَحْتشِدِ
ويرْجفُ  الكوْنُ  لو صِحْنا بها iiانعَقِدي
كي  لا  يَطالَ  الرُّبى  غازٍ  ولم  iiيَكِدِ
منَ   العراقِ   لأرضِ   الشّامِ  iiللصّفدِ
لتبزغَ   الشمْسُ   في  أثْوابِها   iiالجُدُدِ
وغيرُ   ماءِ   العُلا  والعزِّ  لا  iiترِدِي