حديث الغاب

حديث الغاب

حسن حوارنة /جدة*

hsnmlk[email protected]

سحر  العيون  مضى كلمح سراب
مختـالة  نشـــوانة  سكرى  iiبخمــــر .
أواه   من   طـرف  تروم  iiسهــامـــه
شرع  الهوى  إني  رضيت iiبحكمه
قلبـي  يئن  من  الجراح من iiالنوى
فإلى   الـوصال   أيا  نـــوال  iiفإنــه
هـلا  ذكرت  النهر يا أخت iiالربى
كــم  أنبت  الشطآن  من  iiهمساتنا
هام   النسيم  بهمسنــا  iiفتضمحت
أشواقنــا    الحـرىّ    تبوح   بسرنا
غنـى   الهزار  بما  بنا  فتراقصت
حتى   الظباء  الظامئات  ورودها
كم  قد  تساقى الغاب حلو iiحديثنا
عودت  صدري  أن  يضج  تفاؤلا
لكــن    هجرك    للمعنــّى   iiهــــــدّه
فاستنجد  الأشعار  يشكوها iiالجوى
حتى   مررت   بذات  يوم  iiطفرة
وزها   الربيع   بخافقي   iiوتكللـت
عجبا  لقد  سارعت خطوك بعد iiذا
والحب  في  خديك شمس iiأشرقت
لكنـه    طبع    المــلاح   iiدعــابـــة
ورجعت    عاتبة   بعيد   iiهنيهــــة
يا   ناسيا   يا   هاجراً  عد  iiباكرا
لم  ذا  العتاب  وأنت  عائدة  iiفقـد
الغاب يدعونـا سنرجع للحيــــــاة ....

























لما   مررت   أيا   نــوال   iiببـابي
.   ة   حبنـا  مثمــولة  iiالأعصـاب
فتكـي  ولست  بحانق  ٍ أو iiناب
فتمتعي      جــذلانة      بعـــذابـــي
سيزول   ذاك   برجعة   iiالأحباب
كـل  المنى  هلا  ّرحمت iiشبابي
ومرابع    اللقيـا    بظــل   iiالغـاب
نيلـوفرا      متمـاوج      الأهـــداب
بالعطر   ذرات   الندى  iiالمطراب
للعندليب     وللسنــا     iiالمنساب
فوق    الزهور   فراشة   iiالتحباب
ماء    يمــر    بلــهفـة    iiوتصــاب
وشربت  وحدي  كــل  مر  iiصاب
بك    باكرا    وينـام    iiبالترحاب
ورمى   بـه   في  مهمه  iiوضباب
لكنهــا    زادت   من   iiالأوصـــاب
فغدت  سماء  النفس دون iiسحاب
بالفـلّ    والريحان   منـه   iiروابـــي
والحب  في  عينيك  ليس iiبخــاب
فاحمر  في  الخدين  بعض إهاب
بالصــــد     والإقبـال     كالمــرتاب
فازددت   إعجــابا   على  iiإعجاب
فغضضت  طرفي رغم جم iiعذابي
عاد   الوئام  ومات  فيه  iiعتابي
...فراشتين   على  زهور  iiالغــاب

               

*رابطة أدباء الشام منتدى وحي بلقيس