رغيفُ الدّم

خلف دلف الحديثي

ابن الفرات العراقي

ibnalforat_aliraqi55@yahoo.com

إلى أطفالِ مدينةِ (حلفايا) الذينَ اختلطَ  رغيفُ خبزِهم بدمِهِمْ  :

أغلقْ عيونَكَ لسْتَ وحدَكَ مَنْ يرى
كلا   ولسْتَ   إذا   انتُدِبْتَ   iiإرادةً
ما   بيْنَ   موْتِكَ  واستحالةِ  iiلحْظةٍ
فأعدْ    لذاكرةِ    السنينِ   iiشهورَها
ستجيشُ   قارعةُ  الخطوبِ  iiبويلِها
وتثورَ    أكفانُ   الرّجالِ   iiلوحْدِها
وتقومَ    تُعْلنُ    للقيامةِ    iiوعْدَها
صيّرْتَ  موْتَكَ  في انتهاكاتِ iiالسّما
ستجيءُ   أطفالُ   الشآمِ   iiعزومةً
أطْعَمْتَهم   خُبزَ   الطوى   iiبدمائِهِم
كُتلٌ   تشَهّتْ   للرّغيفِ   iiوتشْتَهي
سرَقَتْكَ  من  عينيْكَ  أجْنحةُ iiالرّؤى
غافلْتُ   شَكْلَك   كي  أقيمَ  iiعزاءَهُ
فأثِرْ   عجاجَ   الويْلِ  واخلعْ  نعْلَهُ
واسفحْ  عُطورَ الأرجوانِ على الثرى
فاخترْتَ    مِرْآتي    تراك   iiحقيقةَ
وأقِمْ    بموْئلِكَ    الطقوسَ   iiمُفَجِّراً
فأعدْ   إلى   شامي   براءةَ   بسْمةٍ
يا   أيّها   اللا   أشتهيْكَ   iiسحابةً
وانسُجْ   خُطى   المتسلّلينَ   براعةً
يا   مُشْبِعَ  القيْعانِ  مِنْ  ويْلٍ  iiدَمَاً
لكَ   أعْلنَتْ  هذي  الجراحُ  iiنفيرَها
أوْغَلْتَ   فالتبسَتْ   عَلينا  iiضحْكةً
بكَ  قدْ  ترادَفَتِ  الحتوفُ  iiفأنْجَبَتْ
فامتدّ   مِنْ  أقصايَ  مَنكوباً  iiدمي
وَطغى  دُخانُكَ  في دروبِ iiمَخابئي
وإليْكَ    هَرْوَلَتِ   القبورُ   iiبحُزْنِها
وطَنٌ   تعوّدَ   أنْ   يعيشَ   iiمُيَتّما
وتقيمُ     فيه     ولائماً     iiلقُسَاتِهِ
فاعْلنْ   بأنّكَ  قد  غدوْتَ  جحيمَها
وأقمْتََ   في  كلّ  البلادِ  iiعَجاجَةً
لكََ  أطلقَتْ  حُمْرُ  الجراحِ  iiشرارةً
فينا   وضعْتَ   لكلِّ  وصْلٍ  iiعثْرةً
قاتلْ    لأطفالِ   الرّغيفِ   iiليُعْلنوا
قاتلتَهُمْ    فحمَلْتَ    نعْشَكَ   iiفيهُمُ
جاءوا   إليْكَ   حَمَائِماً   لمّا   iiتزلْ
فأتيْتَ     منّا     تسْتردُّ     iiنهارَنَا
أشْعَلْتَ   في  درّاقِهَا  جَمْرَ  iiاللظى
وَهوَى  انكساراً  قاسيونُ  من iiالشّجا
وغدَتْ   حَماهُ   بما  فعَلْتْ  iiخرائِباً
ونعَتْ  لكَ  الشّهباءُ  سِحْرَ  جَمالِها
فدِمْشقُ  كانتْ  من  زجاجٍ  iiروحُها
أمْعَنْتَ  في  الطغيانِ  حتى لمْ تدَعْ
ثم   التبسْتَ،   وكانَ   منفيّاً  iiفمي
ماذا   سأكتبُ   عن  طفولةِ  موتِنا
وَهُمُ   الذين   برسْمِها   قد   iiأتْقنوا
وَاعدْتَهمْ   مِنْ   أنْ  تكونَ  سحابَها
ما   زلْتَ  توغِلُ  والسنابلُ  iiأيْنعَتْ
ما  زلْتَ  توحِشُكَ الدروبُ iiأنيسُها
سيعودُ  غصْنُ  الدّم  في  روْضاتِنا
وَيقالُ  عن صفْصافِ عمرِكَ قد بَدا
ويقالُ   إنّا   صرْخةٌ   قد   iiأنْبَتتْ
ويقالُ   عنكَ   نَحَتَّ  عَثْرَةَ  iiموتِنا
ماذا    تقولُ   إذا   أتوْكَ   iiبنزْفِهمْ
فاعْرِفْ   بأنّكَ   لا   مُحالةَ  iiراحِلٌ
أحْرقَْتَ  ما  أحْرقتَ  يا  iiنيرونَها
واحْسبْ  حسابَكَ  فالزّمانُ  iiلِمُنتهى

























































ويرى   سرابَ   الأمنياتِ  وما  iiورا
ستصُدُّ   زحْفاً   يسْتميتُ   iiوعسْكرا
ستجيءُ   وحْدَكَ   للمهالكِ   iiمُجْبرا
سترى  سنينَكَ  مِنْ  شهورِكَ iiأقصَرا
كي  تنتهيْكَ  وفيك  تكتبُ ما iiجرى
عنّا     تقاتلُ     للمنايا     iiحُسَّرا
وتجيءُ    أشلاءُ   الشبابِ   iiلتثْأرا
واخترْتَ    وعْدَكَ    للنهايةِ   منبَرا
لتقيءَ  موْتكَ  في  المَزابلِ  iiوالقُرى
وصبَغَتْ   أرْغفةَ   المجاعةِ  iiأحْمَرا
مِنْ  أنْ  يزورَ  عيونَها  لوْنُ الكَرى
فبقيْتَ   كالمجنونِِ  يقتلُكَ  iiالورى
فأبَتْ   قبورُ   الوعْدِ   أنْ   iiتتذكّرا
واكْسَرْ   براءاتِ   الأضالعِ  iiخِنْجرا
كي   لا  تكونَ  من  النّقاءِ  مُطَّهَرا
فبغيرِها    لنْ    أحْتويْكَ   iiفتُبْصَرَا
قلقَ   ارتباكِكَ   كي   تظلَّ   مُنثَّرا
ودَعِ  الشّمُوسَ  لكي  تَعودَ iiوتظْهَرا
قاتلْ    بروحي   الأمنياتِ   iiلتكْبُرا
حتّى    تكونَ   لنا   نداءً   مُفْترى
إلبسْ   شظايا  الجُبِّ  كي  iiتتفَجّرا
لتكونَ   شيئاً   لنْ   يقالَ   iiويَذكَرا
كانتْ    كمَا   كنّا   نظنُّ   iiمُبَشِّرا
موْتاً    به    طعْمُ   التّرابِ   تَغَيَّرا
حتّى   تفجّرَ   في   جنوبي  iiأنْهُرا
لتظنّ   أنّكَ   قد   غدوْتَ   iiمُحَرّرا
لتُريْكَ   أنّكَ   كمْ   جنيْتَ   iiتَجَبُّرا
ويَدٌ     تُسَلّمُهُ    لأخرى    تُشْترى
والذابحينَ      كروشَهُم      لتُعَسِّرا
وَغدا  اصْطراعُ  الموْتِ  فيكَ iiمُكَوّرا
وذرَرْتَ   مِلْحاً   في  الفراتِ  فَعُكِّرا
والظلمُ   أنْجبَ   زندَ  غيظٍ  iiأسْمَرا
وأمَرْتَ    هذا   النورَ   ألا   iiيَعْبُرا
قاماتِهِمْ   ،  لا  لنْ  تَعودَ  iiالقهْقرى
وَغدا    انْتحَارُكَ   للرّحيلِ   iiمُفَسَّرا
زُغَباً   تُراقِصُ ماءَ   حُبٍّ   iiأمْطرا
لِتَظلَّ    أنفاسَ   النّدى   iiمُسْتَعْمِرا
وَبَكى    عليْها    الياسمينُ    تأثُّرا
وَعَلا  على  بَرَدى  اللّهيبُ  iiمُسَعَّرا
وشكى  بحمْصَ  لك الدّمَارُ iiوَصَوّرا
وإليْكَ    درْعا    تستغيْثُ   iiتَضَوّرا
نَخْشى   عليها  أنْ  تُطالَ  iiفتُكْسَرا
طفلاً    يُناغي    مهْدَهُ    iiمُتَحسِّرا
فاغتيلَ   صوتٌ  للأذانِ  iiوَحُوْصِرا
ولموْتِ    أطفالٍ    تُعانقُ   iiدَفتَرا؟
ألوانَها     وبها     تُناغمُ    أسْطُرا
لو   أجْدَبَتْ  وتكونَ  غيْثاً  iiمُمْطِرا
ودَنا   القِطافُ   وفيكَ   لنْ  تتعَثّرا
خوْفٌ  يقيمُ  على  ضلوعِكَ  iiمَخْفرا
بَعْدَ  اليباسِ  كما  اشْتهيْنا  iiأخْضرا
جَدُباً   ووجْهُكَ   قد   تناثرَ   iiمُدْبرا
حقلاً    ومدَّتْ    للسّماءِ   iiالأبْحُرا
وغدَوْتَ  في  متْنِ  الجرائِمِ  iiأخْطَرا
شهداءُ   أرضِ   الشّامِ  ترْفلُ  أذْفرا
مهْما   عَلا  صوْتُ  الدّمارِ  وأسْفرا
فالوعدُ   آتٍ  والطريقُ  لِمَنْ  iiسرى
فهُنا   دمُ   الشّهداءِ   صاحَ  iiمُكَبِّرا