صاحت بأعلى الصوت

د. طارق باكير

bakeer[email protected]

جامعة الباحة

صاحتْ بأعلى الصّوتِ تَطلبُ مُنْجِدا
صَاحتْ   تُذكّرُ   بالعفافِ   وبالنّهَى
أنا  أمّكم  ،  أنا أختُكم ، أنا عِرضُكم
لا   ذنبَ   لي  إنْ  كانَ  طِفلي  مَرّة
لا   ذنبَ  لي  إنْ  كان  زوجي  مَرّة
لا  ذنبَ  لي  إنْ  كانَ بَعْضُ أُخُوَّتي
هلْ    كان    ذنبي    أنّني   صِدِّيقة
نادتْ   ونادتْ   غيرَ   أنّ  صُراخَها
*                  *                 *
يا    أيُّها   الصَّوتُ   العفيفُ   فَديتُه
أُختَ   الرجالِ   وأنتِ   تاجُ  رؤوسنِا
سنموتُ   في   ظلِّ   السُّيوفِ  أعزةً
والصّبرُ    من   شِيمِ   الرّجالِ   وإنّه
بنتَ   الكرامِ   ،  وتلكَ  مِحْنةُ  شَعبِنا
لم  يعرِفوا  شَرفاً  ،  لم يحفظوا iiوطناً
ماذا  أحدّثُ  عنْ  شَعبٍ وعنْ iiوطَنٍ
















وتُناشِدُ    الشّبيحَ    أنْ    لا   يُغمِدا
وأخُوّةِ     الدّينِ    الحَنيفِ    وأحْمَدا
أنا   ما  جنيتُ  ولا  عصيتُ  iiالقائدا
لمحَ   الضّيا  ،  ورأى  الربيعَ  iiفغرّدا
قد   رَاعَهُ   اللّحْنُ   الجَميلُ   فأنْشَدا
سَئم      المَذلّة     والهَوانَ     فعَاندا
منْ   نَسلِ   حُرٍ  منْ  كريمٍ  يُقتَدى!
قد   كتّمُوه  فما  أجابَ  سوى  الصّدا
*                  *                 *
وفَديتُ     سيفاً     للعفافِ     مُهنّدا
إنْ   هِنْتِ  يوماً  لنْ  نَعيشَ  ونَسْعَدا
كي   يسلمَ   الشرفُ  الرفيعُ  ويُحْمَدا
عارٌ    إذا    الشرفُ   الرّفيعُ   تنَهّدا
في   عهدِ  من  جعَلوا  الزّنيم  السّيدا
لم   يزرعُوا   إلّا   البِذارَ   الأ  سْودا
وعنْ   بلادٍ  بها  الإنْسانُ  قدْ  وُئِدا!