كلاب المَزرعة

د.عثمان قدري مكانسي

د.عثمان قدري مكانسي

othman47@hotmail.com

وكم في بلادي من iiالموميات
وليسوا  من  الموميات  iiبحظٍّ
يعيشون،  ينخر  فيهم  iiفسادٌ
ومالهمُ   من   فضائل  iiطبع
ينالون   مما  يفيض  iiعليهم
صراصيرُ  بالوعة  قد تهاوت
وفئرانُ  حوض  تصدّعَ  iiفيه
يُخرّبْن   كل   جمال   iiبغيظ
ويقضُمن حتى iiالصخوربسوء
وما  العيش للمفسدين iiبعيش
ف"جُعل "الرواث سعيد بروث
ويأسى   إذا  لم  يجده  iiقريباً
وكلبُ  الحراسة  يهوى النباح
يعَض   العباد  وينظر  شزْراً
وبعد    التي    واللتيّا   iiتراه
كأنْ  لم  يكن  خادماً ومطيعاً
ونال  العطايا  على كل iiجرم
فلما  انتهى  دورُه  " رمّجوه ii"
فلعنة   ربي   عليهم  iiجميعاً



















ولكنّ   تحنيطهم  في  الحياة
لأنهمُ    في   الحياة   iiموات
ويحيون   بوقاً   لسوء  iiالولاة
فموطنهم  في  حذاء  iiالطغاة
قذاه   ،  وهذا  لهم  iiمكرمات
فعاشت    بمزبلها   iiغاديات
الجدار  فمادت  به  iiسائمات
ويُفسدن   ما  حوله  iiراتعات
وطبعُ   اللئيم   به   iiللممات
إذا  لم يكونوا بهذي iiالصفات
ويبحث    عنه   بكل   iiفلاة
يشَم   ،  ويسعى  بغير  iiأناة
وقطعَ  الطريق بكل iiالجهات
ويُظهر    أنيابه    iiالبارزات
طريداً  بعيداً  زَرِيّ  iiالسمات
ولم  يك  ذئباً  كثيرَ  iiافتئات
ونال   المزايا  ونال  iiالهبات
فعاش  ذميماً  على iiالذكريات
تحيط   بصحوهِمُ   iiوالسُّبات